BMW iNEXT تخضع لاختبارات التجارب الشتوية في الدائرة القطبية للنهوض بمستقبل متعة القيادة

BMW iNEXT تخضع لاختبارات التجارب الشتوية في الدائرة القطبية للنهوض بمستقبل متعة القيادة

يقترب مستقبل متعة القيادة متسارعاً حيث تقوم سيارة BMW iNEXT بأحدث اختبارات متخلصة بذلك من أي عقبة قد تقف في الطريق لتصنيع مثيلاتها. ويستعد مركز الاختبارات الشتوية لمجموعة بي ام دبليو في آريِبلوغ، في السويد لتنفيذ مجموعة اختبارات شاملة على السيارة بهدف تحسين وفحص ومواءمة جميع مكونات جهاز نقل الحركة والهيكل ونظام التعليق في ظروف جوية قاسية وعلى مختلف الطرق. ويلبي طراز BMW iNEXT الكهربائي كلياً احتياجات التنقل الشخصية بأسلوب مستدام، كما يجمع هذا الطراز أحدث ما تقدمه مجالات القيادة الذاتية والتواصل الذكي، ليوفر للركاب سبل جديدة للغاية للاستمتاع برحلاتهم.

يبدأ تصنيع النسخة المعدة للقيادة من طراز BMW iNEXT عام 2021 في مصنع بي ام دبليو في دينغولفينغ، ويعد هذا الطراز أحد أفضل الابتكارات التكنولوجية لمجموعة BMW ويتضمن مزايا لأهم الركائز المستقبلية للعلامة، وهي القيادة الذاتية، والتواصل، والسيارات الكهربائية، والخدمات (ACES) المستخدمة في السيارات، والتي حددتها استراتيجية الشركة NUMBER ONE > NEXT، وتركز تقنياتها المبتكرة على تلبية احتياجات المستخدمين ومتطلباتهم.

ويجسد طراز BMW iNEXT المزود بهيكل سيارات الأنشطة الرياضية الرؤية الرائدة لمتعة القيادة التي تشتهر بها علامة بي ام دبليو، ويعمل طراز BMW iNEXT بالطاقة الكهربائية حصرياً، ويتمتع بنظام دفع رباعي ذكي، ونظام تعليق يتمتع مزود بتقنيات حصرية بهذا الطراز، وللمرة الأولى تخضع هذه المكونات سويةً لاختبارات شتوية على أرض الواقع في الدائرة القطبية الشمالية. وترسم هذه السلسلة الشاملة من الاختبارات، التي تخضع لها أيضاً السيارات التي تعمل بالوقود، صورة شاملة تعكس قدر التطور الهائل لتقنيات السيارات الكهربائية في مجموعة بي ام دبليو، لتجعل من BMW iNEXT رمزاً للإنتقال إلى عصر جديد من متعة القيادة.

وتجري الاختبارات على نسخة BMW iNEXT مطلية بألوان مموهة على الطرقات المغطاة بالثلوج والبحيرات المتجمدة، حيث تسود درجات الحرارة المنخفضة وتنخفض نسب احتكاك الإطارات بالمسار إلى حدودها الدنيا خلال جميع حصص الاختبارات. وتفرض الأجواء الباردة تحدياً كبيراً بالدرجة الأولى على المحرك الكهربائي، والبطارية عالية الجهد ونظام التبريد في BMW iNEXT، كما يعلق مهندسو الاختبارات أهمية خاصة على نظام eDrive لإدارة الطاقة. ولهذا فإنهم يدرسون تأثير درجات الحرارة المتجمدة على كيفية عمل نظام تخزين الطاقة وإعادة شحنه، وكيفية انتقال الطاقة الكهربائية إلى المحرك الكهربائي، وأسلوب تزويد النظام الكهربائي بالطاقة، وتجاوب أنظمة التدفئة والتكييف.

كما تخضع أنظمة نقل الحركة والتعليق لاختبارات تتجاوز بمراحل ما قد تواجهه السيارة في حالات القيادة اليومية الاعتيادية. فعلى المسطحات المغلقة المتجمدة لا يتطلب دفع الأنظمة الالكترونية إلى أقصى طاقتها الوصول إلى سرعات عالية. وهذا الأمر يفسح المجال للمهندسين، على سبيل المثال، لدراسة التفاعل ما بين نظام الدفع الرباعي، المطور خصيصاً للسيارات الكهربائية، ونظام التحكم الديناميكي بالثبات، ليواصلوا العمل على تطوير هذه العمليات تحت ظروف يمكن إعادة توليدها.

كما تتم ضبط نظم الكبح والتوجيه ضمن هذه الظروف، تماماً مثل إبطاء أداء المكابح، واسترجاع الطاقة عند رفع القدم عن دواسة الوقود بما يتناسب مع جميع حالات القيادة. وتتيح مسارات القيادة في آريِبلوغ الأرضية المثالية لتنفيذ هذه الاختبارات، وتواجه BMW iNEXT مجموعة متكاملة من تحديات القيادة الديناميكية خلال الاختبارات الشتوية، سواء على مسارات مغطاة بالحصى، أو على الاسفلت الجاف، أو الأسطح المتجمدة الملساء الزلقة للغاية.