ندوة في الشوف حول مواقع التواصل الإجتماعية.

ندوة في الشوف حول مواقع التواصل الإجتماعية.

2019-03-03 Off By haidar housseini

ندوة في الشوف حول مواقع التواصل الإجتماعية. أقيمت في مركز حماية الثروة الحرجية – دميت ، ندوة تربوية بعنوان “مواقع التواصل الاجتماعي ” وتداعياتها على الأصعدة الاجتماعية الصحية والأمنية، من تنظيم مركز الدعم التربوي-دميت(الشوف).

وقد افتتحت الندوة الاعلامية ميساء عبد الخالق، حيث قدمت عرضا مفصلا لواقع مواقع التواصل الاجتماعي ومدى تأثيره على اولادنا في مختلف المجالات ، كما تطرقت الى تأثير هذه الوسائل على أنماطُنا الاجتماعيةُ وتقاليدُنا وطالَ هذا التغييرُ
ايضاً أسسَ علمِ السياسةِ فباتتِ العداواتُ والتحالفاتُ  والنقاشاتُ تتمُّ على وسائلِ التواصلِ الاجتماعيِّ .وحذرت عبد الخالق من التأثير السلبي لوسائل التواصل من خلال  إذكاءِ نارِ الفتنةِ وإثارةِ النعراتِ.  وقد سلط الرائد فادي محمود رئيس قسم التحقيق في المديرية العامة لأمن الدولة الضوء على المشاكل الامنية الناجمة عن سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي،و تأثير هذه المواقع على الامن القومي وأنماط التهديدات ، من حيث استعمال العدو والجماعات الإرهابية لهذه المواقع لنشر الأفكار وتجنيد العملاء
وانتشار أنماط جديدة من الجريمة الجنائية ( ابتزاز – خطف – دعارة – تجارة ممنوعات) .

ولفت الرائد محمود الى وجود تشريعات لبنانية حديثة لوضع ضوابط للحد من سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي والجريمة الالكترونية.
من جانبها تحدثت المعالجة النفسية سناء بركات عن المخاطر النفسية لسوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي داعية الأهل الى مراقبة اولادهم لتلافي الأمراض الناتجة عن الاستخدام الخاطىء للتكنولوجيا. وأشارت بركات الى دراسة بريطانية تحذر من ان استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤثر على سعادة الأطفال منبهة من تسجيل حالات اكتئاب وعزلة وقلق جراء الاستخدام المفرط لهذه الوسائل.
وشرح الدكتور يوسف زهرالدين المخاطر الصحية الناجمة عن سوء استخدام الاجهزة الالكترونية وتأثيرها على صحتنا …لافتاً الى الأمراض الصحية جراء الاسراف في استخدام هذه الوسائل.
وأشار الدكتور يوسف إلى تأثير استخدام التكنولوجيا لساعات طويلة على الجسمِ وما تسببُه من أمراضٍ في العينِ والدماغِ والعمودِ الفقريِّ ، وما يرافقُ ذلك من تعبٍ وارهاقٍ وسمنةٍ.
وشرحت السيدة سمر ضو محمود مديرة مركز الدعم التربوي عن المحتوى الاعلامي لمواقع التواصل الاجتماعي ، ومدى تأثير فحوى المعلومات والرسائل الاعلامية على تغيير المفاهيم في المجتمع ، وقالت ان انفتاح العالم على ثقافات الغير خلق افكارا وقيما جديدة لدى الجيل الجديد تختلف عن ما كان سائدا في مجتمعاتنا  .
وأكدت على ان مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت ومن دون شك مصدرا اساسيا لاستقاء الاخبار والذي عزز هذه الظاهرة هو اعتماد القادة والرؤساء على هذه المواقع لنشر الاخبار . دون ان ننسى الدور الذي لعبته هذه الوسائل في الحياة السياسية ومنها ثورات ما يطلق عليها اسم الربيع العربي .
ونبهت من اننا نواجه ادمانا جديدا وهو ادمان العصر لهذه التقنيات الحديثة ، وان سبعين بالمائة ممن هم بين 18 و 25 سنة لا يستطيعون الابتعاد عن هواتفهم لثواني .
وطالبت المؤسسات والهيئات المعنية بتوجيه اولادنا على الاستفادة من  استخدام هذه الوسائل في الاتجاه الصحيح والآمن  .

واختتمت الندوة بتوزيع شهادات التكريم والتقدير الى المشاركين بالندوة والى الاستاذ رائد القمند مدير مركز حماية الثروة الحرجية -دميت