تقنيات متطوِّرة تساعد السائق على تجنُّب الحوادث

تقنيات متطوِّرة تساعد السائق على تجنُّب الحوادث

تعتبر السلامة من المتطلبات الأساسية لدى صانعي السيارات في العالم، ومن العوامل المؤثرة في عملية اتخاذ قرار شراء سيارة.
يعمل صانعو السيارات على تطوير أنظمة تقنية عالية المستوى، تعمل على تحقيق أعلى معدلات السلامة لركّاب السيارة، وتساعد بالتالي على تخفيض معدلات الحوادث. وتنقسم عوامل السلامة في السيارة إلى قسمين: السلامة النشطة التي تعتمد على تقنيات متطوّرة تساعد السائق على تجنّب الحوادث، والسلامة الراكدة التي تعمل على حماية الركاب خلال الحادث وبعد وقوعه.

مستويات متقدمة
حققت السيارات الحديثة مستويات متقدّمة جداً على صعيد توفير السلامة للركّاب، بفضل تزويدها ببعض الأنظمة المساعدة. فعلى سبيل المثال، أصبح نظام منع غَلق المكابح وتوزيع الكبح تجهيزاً أساسياً في معظم السيارات، حتى أنّ بعض السيارات الفاخرة بدأت استخدام أنظمة تقنية متطورة في مجال الكبح، تتناغم في عملها مع أجهزة تقوم بعملية الكبح عوضاً عن السائق، وذلك من خلال قياس المسافة الفاصلة بين السيارة والسيارة التي أمامها، وتحديد سرعة كل من السيارتين والعمل على تدخّل نظام الكبح عند الاقتراب من السيارة أو العائق.

كذلك، أصبحت غالبية السيارات مجهّزة بنظام إلكتروني للتحكّم بالثبات والتماسك، يساعد السائق على السيطرة عند حصول أي انزلاق للعجلات. ومن أجل القيادة ليلاً بسهولة ووضوح، طوّر صانعو السيارات أيضاً بعض الأنظمة في هذا المجال كنظام الرؤية الليلية الذي يعتمد على الأشعة ما تحت الحمراء، ويظهر الصوَر الخاصة به على شاشة تأخذ مكان عدّاد السرعة الرقمي، أو على الزجاج الأمامي، ويوفّر مسافة إضافية من الرؤية تصل إلى 150 متراً.

وفي مجال الإضاءة أيضاً، أصبحت العديد من السيارات تزوّد بنظام الإضاءة المتكيّفة، الذي يعمل على توجيه عدسات المصابيح إلى الجهة التي تتوجّه إليها السيارة. ومن الأنظمة المساعدة على تعزيز السلامة في السيارة أيضاً، أكياس الهواء التي أصبحت تجهيزاً أساسياً في كل سيارة، وهي تطوّرت مع الوقت حيث نجد الوسائد الهوائية التي تنفتح على مراحل.

حماية المشاة
في موازاة ذلك، باتت السيارات الحديثة تعتمد على تقنيات جديدة فيما يخص تصميم هيكل السيارة، حيث يتم اعتماد ألواح معدنية قابلة للالتواء مهمتها امتصاص قوة الإرتطام وتشتيتها، وتحويلها عن مقصورة الركاب من خلال تحطيم مناطق ضعيفة في الهيكل. من جهة ثانية، أصبح بعض السيارات مزوّداً بأغطية محرك أمامية مرتفعة بشكل نسبي لحماية المشاة عند تعرضهم لحوادث صدم مع السيارة، حيث تسمح المسافة الفاصلة بين الغطاء والمحرك بتخفيف أثر الصدمة بشكل كبير. والجدير ذكره أنّ هنالك سيارات جهزت بأكياس هوائية خارجية تنفتح عند صدم المشاة، وتساعد في تخفيف الضرر الممكن أن يلحق بهم.