زيارة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو الى لبنان/بقلم الإعلامية صباح متيرك

زيارة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو الى لبنان/بقلم الإعلامية صباح متيرك

زيارات متكررة لسفراءَ وشخصيات أميركية إلى بيروت كزيارة مساعدي وزير الخارجية ديفيد هيل وديفيد ساترفيلد مهدت الطريق لزيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ،حيث من المتوقع أن تكون جرعة كبيرة للفريق المناهض للمقاومة والسعي للملمة شمل هذا الفريق بعد الإنقسامات التي أصابته،كما تتجه الأنظار في المنطقة لهذه الزيارة ومفاعيلها على لبنان .
ومن أهم اهداف زيارة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو الى لبنان بتاريخ ٢٠١٩/٣/٢٢ :
١- فرض الضغوط على الحكومة اللبنانية للقبول بالشروط المفروضة لجهة ترسيم الحدود الجنوبية والبحرية مقابل تسوية مالية معينة وان كانت ضئيلة كون الامريكي لا يدفع من جيبه الخاص
٢- محاوله الضغط على المسؤولين اللبنانيين بغية الضغط على المقاومة والعمل على محاصرتها سياسيا وماليا..
٣- الدخول عبر الأزمة الاقتصادية والمالية التي يعاني منها لبنان للقبول بصفقة القرن كما يدعي الامريكي حيث ينقسم هذا البند الى شقين الاول: منع حق العودة والعمل على توطين اللاجئين الفلسطينيين..
الثاني :عدم تسهيل عودة النازحين السوريين الطوعيه بحجج متعددة..
أخيرا كالعادة سيواجه المسئولين اللبنانيين والشعب اللبناني بغالبيته هذه الصفقة المهينة بحنكة دبلوماسية وبأساليب متعددة ورفض التدخل في الشؤون اللبنانية..
إلا انه لا خوف على لبنان بوجود سيد المقاومة.. وسيد القصر الجمهوري..