حاصباني يكرّم على دعمه وجهوده في المجال الصحي على مدى السنين خلال احتفال Promedz بالذكرى السنوية الحادية عشر لتأسيسها

حاصباني يكرّم على دعمه وجهوده في المجال الصحي على مدى السنين خلال احتفال Promedz بالذكرى السنوية الحادية عشر لتأسيسها

2019-05-06 Off By haidar housseini

احتفلت شركة Promedz  في السابع عشر من الشهر الحالي بالذكرى السنوية الحادية عشر لتأسيسها، وذلك في احتفال أقيم في فندق Movenpick في بيروت بحضور كل من نائب رئيس مجلس الوزراء الأستاذ غسان حاصباني، وزير الصحة الدكتور جميل جبق ممثلًا بمدير العناية الطبية في الوزارة الدكتور جوزيف الحلو والنائب الدكتور فادي علامة وحشد كبير من الأطباء والمتخصصين.

هدف الإحتفال الى تكريم معالي نائب رئيس مجلس الوزراء الأستاذ غسان حاصباني لمساهمته وتأثيره في أكثر من 23 حملة توعية صحية خلال السنوات الماضية والجهود التي بذلها خلال توليه وزارة الصحة في الحكومة السابقة بخاصة حملتي التوعية للمصابين بداء الصرع والاضاءة على مشكلة فقدان السمع عند المواليد الجدد.

يشار الى أنّ Promedz  شركة متخصصة في الأجهزة والمعدات الطبية من خلال تمثيلها لأهم الشركات العالمية، حيث تقوم من خلال طاقم المهندسين المتخصصين بتصميم وتجهيز أقسام العمليات الجراحية والتعقيم المركزي والأثاث الطبي في المستشفيات، بالإضافة إلى تقديم أحدث التقنيات العالمية لأمراض القلب والشرايين، الدماغ والأعصاب، العمود الفقري وضعف السمع.

ومن أهم هذه الشركات Medtronic، Livanova، Johnson and Johnson، Cochlear، Belimed، Mizuho، Conf، Boston Scientific.

افتتح الاحتفال الاستاذ هادي البساط مدير عام شركة Promedz مرحبا بالحضور قائلًا: “لقد بدأت رحلتنا منذ 11 عامًا، وما كنا لنصل إلى ما نحن عليه اليوم لولا دعم موردينا أولًا، ووزارة الصحة دائمًا التي لم توفر أي جهد لمساعدتنا في تسليط الضوء على الأمراض الأقل شعبية وعلى تأثيرها على المجتمع ومد يد العون في تقديم خيارات العلاج وإعطاء الأمل للمرضى المحتاجين.” كما وشكر بساط السيد نبيل حداد، رئيس مجلس إدارة IPT Powertech Group “لإيمانه في القطاع الصحي ودعمه المستمر لPromedz ما سمح لنا بأن نكون من الشركات الاقوى في هذا المجال.”

تحدث في الاحتفال معالي نائب رئيس مجلس الوزراء الأستاذ غسان حاصباني الذي أكد على الاثر الكبير الذي تقدمه التكنولوجيا في القطاع الصحي وعبر عن فخر الدولة اللبنانية بشركة Promedz لما تقدمه من ابداع تقني ولمساهمتها في العمل على تطبيقات في صميم الحاجة اللبنانية.
وقال: “للتكنولوجيا دورًا كبيرًا، ليس فقط في المجتمعات المتطورة، بل أيضًا في المجتمعات ذات الموازنة المحدودة والوضع المالي المعقد. وخبر دليل على ذلك الحملة التي قامت بها شركة Promedz والتي كنت شاهدًا عليها وهي حملة التوعية للمصابين بداء الصرع، حيث تم إطلاق جهاز للحد من عوارض هذا المرض. نحن نفتخر بشركة Promedz والشركات المماثلة على جهودهم في جعل القطاع الصحي في لبنان في المرتبة الأولى في الشرق الأوسط، ونتمنى أن نتمكن من الاستمرار في تقديم بيئة حاضنة لكم تمكنكم من الاستمرار في نجاحاتكم وانجازاتكم.”

وتحدث معالي وزير الصحة الدكتور جميل جبق في كلمة ألقاها الممثل عنه دكتور جوزيف الحلو عن تقدم قطاع الرعاية الصحية، وأعرب عن شكره لشركة Promedz على تعاونها ودعمها لعمل الوزارة وقال: “على الرغم من محدودية موازنة وزارة الصحة لتأمين العلاج للمواطنين غير المضمونين، تمكنت الوزارة في عام 2018 من معالجة 289،000 مريض.” وأكمل: “في دراسة أجرتها Bloomberg، حل القطاع الصحي في لبنان في المرتبة 32 عالميًا في السنة الماضية، وفي المرتبة 28 لهذا العام، كما وحل في المرتبة الأولى في الشرق الأوسط. وهذا دليل على تقدم قطاع الرعاية الصحية في لبنان”، متمنيًا أن يحل لبنان بين المراتب الأولى في السنوات القادمة.

بدوره تناول سعادة النائب الدكتور فادي علامة الرعاية الصحية في عصر التكنولوجيا مشددًا على أن “الثورة الرقمية أصبحت أساسًا في كل مجال، والمجال الطبي لا يشكل استثناءً. أصبح الحصول على المعلومات الفورية ضرورة لا سيما في القطاع الصحي ولهذا تتجه أنظمة الرعاية الصحية  في هذا الاتجاه.”
وتابع: “لهذا التحول فوائد عديدة تطال المعنيين مثل الاطباء والمختصين والمرضى. فهو يساعد في تحسين العلاقة بين المريض والطبيب والوصول إلى ملفات المرضى بشكل منظم ودقيق بخاصة من خلال تطبيقات الهاتف المحمول وتوفير المزيد من الرعاية التي تركز على المريض مع خفض إجمالي النفقات الصحية، وتوفير الرعاية الصحية الأولية للمرضى في المناطق الريفية.”

في الختام شكرت شركة Promedz  جميع من ساهم في انجاح الحفل وأكدت على استمرارها في دعم القطاع الطبي في لبنان والمنطقة وتمنت أن يصب جهدا كبيرا في تطوير وتجهيز جميع مستشفيات لبنان في المرحلة المقبلة. كما وتم إطلاق تطبيق DRAPP الذي يؤمن التواصل بين الطبيب ومرضاه عن بعد.