يبلغ عددها 36 تقع في أكثر من 8000 صفحة   مجلس الإنماء والإعمار نشر دراسات سدّ بسري وأودعها لجنة الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه النيابية

يبلغ عددها 36 تقع في أكثر من 8000 صفحة مجلس الإنماء والإعمار نشر دراسات سدّ بسري وأودعها لجنة الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه النيابية

أعلن مجلس الإنماء والإعمار اليوم الجمعة أنّه نشر على موقعه الالكتروني الدراسات العلمية المتعلقة بمشروع سدّ بسري، وسلّم لجنة الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه النيابية نسخة ورقية منها.

 

وأوضح المجلس أن التقارير التي نشرها، وعددها 36 تقع في أكثر من 8000 صفحة، تشمل الدراسات الزلزالية، والدراسات الجيولوجية والجيوتقنية والهيدرولوجية والهيدروليكية، ودراسة تقييم الاثر البيئي والاجتماعي ودراسة مقارنة البدائل، ودراسة الجدوى، وتقرير لجنة التفتيش العائدة للبنك الدولي وغيرها.

 

وتضمّن أحدث هذه التقارير، وهو التقرير الذي قدّمه في أيار 2019 الخبير الدكتور مصطفى ارديك، والموقّع منه ومن بقية أفراد لجنة الخبراء المستقلين، أجوبة مباشرة وشرحاً مفصّلاً في شأن ما أثير عن مخاطر الزلازل، وخلص إلى أن من غير المنطقي تماماً اعتبار ان تعبئة بحيرة سد بسري فوق “فالق”، إعتُبر أســــاساً أنه موجود تحتهــــا وأنه متّصل بفـــالق روم، سيؤدي الى تحريك هذين الفالقين والتسبب بزلزال وفقاً لما يعرف بـ (Reservoir Triggered Seismicity (RTS.

 

وعلّل التقرير هذا التأكيد بالأسباب الآتية:

  • ان الكسر الموجود تحت بحيرة سد بسري هو كسر جيولوجي طبيعي، يمكن وجوده في أمكنة عدّة أخرى، ولا يعتبر فالقاً زلزالياً ناشطاً كما لا يمكن اعتباره ذا ميزة تكتونية معروفة ولا يتصل بفالق روم.
  • لكي يتحرّك هذا الكسر ويتسبب في تحريك فالق روم، يجب ان يكون أساساً فالقاً تكتونياً ناشطاً، يتوافّر فيه ضغط تكتوني مرتفع (under high tectonic stress)، وهو ليس كذلك.
  • ان حدوث أي زلزال على فالق روم يكون على عمق 15 الى 20 كيلومتراً، ومن غير الصحيح الاعتقاد بأن خزان مياه بعمق 60 الى 70 متراً يمكنه زيادة الضغط وتسريب المياه الى هذا العمق والمساعدة في تحريك الفالق (Lubrication) والتسبب بزلزال، هذا اذا ما افترضنا ان الفالق موجود أساساً في الموقع.
  • ان نهر الأولي يمرّ أساساً في موقع المشروع، كما ان الآبار الاستقصائية التي تمّ حفرها في المنطقة أكّدت وجود المياه الجوفيّة على مستويات قريبة نسبياً من سطح الأرض، إذاً فبحسب التحليل غير المنطقي المثار، ان الفالق ليس بحاجة الى مياه (بعمق أمتار) ليتحرك ويسبب زلزال بما أنه موجود ضمن المياه الجوفية أساساً (بعمق كيلومترات).
  • حتى لو كانت عملية تحريك الفالق المزعومة ممكنة (وهي ليست كذلك)، فسيكون من الاجدى ان يتحرك الجزء المركزي من فالق روم (الذي يبعد نحو 25 كيلومتراً جنوب موقع السد) والتسبب بزلزال، بدلاً من ان يتحرك لجهة طرفه المزعوم وجوده تحت السد.
  • ان النشرة الدورية الرقم 137 (Bulletin 137) -“Reservoir and Seismicity 2011” للجنة الدولية للسدود الكبيرة (ICOLD)  خلصت الى أنه لا يقتضي النظر في مخاطر زلازل التي يمكن ان تنتج عن انشاء السدود (RTS) إلا في حالة ارتفاع منسوب المياه في البحيرة عن مئة متر، وهذا ليس الحال بالنسبة لسد بسري، حيث يبلغ أقصى ارتفاع للمياه فيه 61 م.
  • في كلّ أنحاء العالم، تمّ بناء آلاف السدود التي شكلت خزانات مياه كبيرة، وهذه المشاريع تعمل دون ملاحظة حدوث زلازل RTS بسببها، ومثال على ذلك سد القرعون في لبنان المبني بالقرب من فالق اليمونة وهو الفالق الزلزالي الأكبر في لبنان (فالق البحر الميت)، وغيرها من السدود في تركيا مثل سد Almus على فالق Almus وسد Golava على فالق North Anatolian، وسد Tahtaköprü على فالق البحر الميت، وأحد أكبر السدود في تركيا سد Ataturk على فالق Bozova.

 

وأكّد المجلس أن نشر هذه التقارير جاء بناءً على طلب اللجنة النيابية (بموجب كتابها الرقم 469\2019 ف تاريخ 24/5/2019) ايداعها نسخاً عن التقارير المتعلقة بمشروع سد بسري، ونشر هذه التقارير على الموقع الالكتروني لمجلس الانماء والاعمار.

 

وأشار المجلس الى أن هذه التقارير كلّها متوافرة على الرابط الاليكتروني الأتي:

http://www.cdr.gov.lb/study/bisri/publicationsbisridam.html