المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت يعقد المؤتمر السنوي الثاني للأورام العصبية

المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت يعقد المؤتمر السنوي الثاني للأورام العصبية

2019-10-11 Off By haidar housseini

 للسنة الثانية على التوالي، نظّم معهد نايف باسيل للسرطان في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، بالتعاون مع مستشفى بريغهام والنساء وجامعة هايدلبرغ وكليفلاند كلينيك، المؤتمر الثاني للأورام العصبية في الشرق الأوسط وذلك يومي 13 و14 أيلول المنصرم. ويهدف المؤتمر إلى توفير الفرصة للخبراء المحليين والأجانب لتبادل أفكارهم ورؤيتهم حول سبل تحسين النتائج العلاجية للأورام الخبيثة في الجهاز العصبي المركزي (CNS).

شارك في المؤتمر خبراء من مختلف التخصصات من جميع أنحاء العالم، وأطباء الأورام وجراحة الأعصاب وعلم الأورام الإشعاعي وعلم الأمراض والتصوير الشعاعي، بالإضافة إلى حشد من الحضور من كافة أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. حيث إطلع المشاركون على برنامج الأورام العصبية الذي تم إنشاؤه في معهد نايف باسيل للسرطان، وعلى معايير الرعاية الدولية المتقدمة التي يتم إعتمادها في علاج مرضى الأورام العصبية.

في بداية الحفل رحب، مدير المؤتمر الدكتور حازم عاصي، بالحضور وعبّر عن سعادته لتنظيم هذا المؤتمر السنوي، متوجهاً بالشكر إلى كافة المتحدثين الدوليين على دعمهم المميز، متمنياً للمشاركين أن يشكّل المؤتمر بالنسبة لهم فرصة مثمرة لتبادل المعلومات والخبرات. 

من جهته قال رئيس الجامعة الأمريكية في بيروت الدكتور فضلو خوري: “مشاركة الجامعة الأميركية حاجة ضرورية لمواجهة التحديات الرئيسة في العالم العربي في إطار رؤية 2030. وتشتمل رؤيتنا على تقييم مجتمعنا ومشاركة قيمنا ودمج العلوم الإنسانية والتكنولوجيا والتعلم الهادف، الأمر الذي سيقودنا إلى تحقيق التحول والتطوّر فيما يتعلق بجدول أعمال البحوث العالمية”.

أما الدكتور زياد غزال، مدير المركز الطبي والذي حضر ممثلاً نائب الرئیس التنفیذي للطب والاستراتیجیة العالمیة وعمید كلیة الطب، الدكتور محمد صايغ قال في المناسبة: “لقاؤنا اليوم يعكس سعي المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت المستمر، لرفع مستوى التميّز في الرعاية الصحية إلى أعلى المستويات، وتكريس دوره كمركز إقليمي في لبنان والمنطقة للمبادرات البحثية”.

فبحسب الدكتور غزال، فإن الجامعة الأميركية في بيروت هي من بين أفضل 23٪ من جامعات العالم، وفقاً لتصنيف مؤسسة QS المتخصصة بالتعليم العالي، الذي يعتمد على معايير عدة، منها على سبيل المثال السمعة والخبرات التعليمية العالية والسمعة الأكاديمية إلى جانب القدرات المميزة للباحثين والعدد الكبير لأعضاء هيئة التدريس الدوليين والطلاب. ولقد تجاوزت الجامعة الأميركية في بيروت وبشكلٍ ملحوظ المتوسط العالمي وفقاً لـQS. وهذه المؤشرات تدل على أن AUB هي بالفعل جامعة متنوعة وتحقق النجاح على المستوى العالمي”.

وفي الكلمة التي ألقاها البروفسور ناجي الصغير، رئيس قسم أمراض الدم ومدير مركز علاج سرطان الثدي في معهد نايف باسيل للسرطان، بصفته ممثلاً مدير مركز باسيل للسرطان الدكتور علي طاهر قال:” معهد نايف باسيل للسرطان، من المؤسسات الرائدة في مجال السرطان في الشرق الأوسط، ويقدم برنامج متخصص بالأورام والبحوث العلاجية المتقدمة. ومؤتمر الأورام العصبية هو واحد من عدة مؤتمرات فرعية متخصصة، التي تعقد سنوياً في معهد باسيل للسرطان مثل مؤتمر بيروت لسرطان الثدي BBCC ومؤتمر أورام الرئة ومؤتمر الأوعية الدموية والعلاج المناعي والرعاية التلطيفية “. 

الدكتور نزار بيطار رئيس الجمعية اللبنانية للأورام العيادية، أشار من جهته إلى أهمية مثل هذه المؤتمرات المتخصصة، التي تساعد في تعزيز معرفة الطبيب وتحسين نتائج الرعاية في مختلف المجالات.

والجدير ذكره، أن المؤتمر يتناغم مع الخطة الإستراتيجية لمعهد نايف باسيل للسرطان الهادفة إلى تأسيس مراكز متخصصة متميزة في العلاجات التي تقدمها لمختلف أنواع السرطانات، وهذه الخطة تندرج في إطار الجهود المتكاملة لتحقيق رؤية الجامعة الأميركية في بيروت والمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت. كما وفّر المؤتمر الفرصة، لتطوير مناهج جديدة تساهم في رفع مستوى الوعي، والتواصل مع المجتمع بهدف المساعدة والإرشاد في تقديم الخدمات الطبية اللازمة.

لسنوات طويلة حافظ المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت، على دوره الريادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تقديم رعاية ممتازة للمرضى وتشجيعه على إجراء البحوث الطبية وتوفير التدريب الطبي المفيد للأخصائيين. ومن خلال عقد مؤتمرات مماثلة، سيواصل المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت في جهوده لتحسين خدمات الرعاية الصحية وتقديمها للمجتمع مع كل التقدير والإحترام للجميع.