مسابقة hult prize في الجامعة الاسلامية

مسابقة hult prize في الجامعة الاسلامية

2019-02-18 Off By haidar housseini

أقامت الجامعة الإسلامية في لبنان حفل إطلاق تحدي مسابقة HultPrize العالمية في مجمع الوردانية، حضرها الى جانب رئيسة الجامعة الإسلامية في لبنان أ.د. دينا المولى وأمينها العام ا. د. حسين بدران ، رئيس تجمع رجال وسيدات الاعمال في العالم ا.د فؤاد زمحكل،مدير مكتب الشرق الأوسط في وكالة الجامعة الفرنكوفونية (AUF) ا.د. هيرفي سابوران، رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث ومنسق قسم التكنولوجيا والابتكار في وزارة التربية والتعليم العالي ا.د. رضوان شعيب، الاستاذ في كلية العلوم في الجامعة اللبنانية  ا. د.أحمد شعلان، رئيس جمعية المعلوماتيين المحترفين أ. ربيع بعلبكي،وعمداء الجامعة إضافةً الى عدد من الهيئة التعليمية والإدارية  وحشد من الطلاب.

وتنافس 18فريقاً في ما بينهم في معالجة إحدى التحديات الإجتماعية المزمنة وهي البطالة من خلال إنشاء مشاريع ومؤسسات إجتماعية جديدة تساعد على تأمين فرص عمل لـ 10 آلاف شخص على مدّة عقد من الزمن. تألفت لجنة التحكيم من السادة: ا.د. هيرفي سابوران, ا.د. رضوان شعيب،ا. د.أحمد شعلان، رئيس جمعية المعلوماتيين المحترفين أ. ربيع بعلبكي، رئيسة قسم الأبحاث في الـ IDL  أ. رنا بركات، د. أسامة مصطفى، رئيسة  دائرة العلاقات الدولية في الجامعة الإسلامية سيلفي ديفين.

أفتتحت المسابقة بالنشيد الوطني اللبناني, تلاها ترحيب بالحضور والمؤسسات الممولة لمشاريع الطلاب وتعريف مختصر عن محور المسابقة. ثمّ ألقى البروفيسور زمكحل كلمةً لفت خلالها الى أنّ الإقتصاد الحقيقي لا يبنى على الإقتصاد التقليدي (زراعة،صناعة، تجارة) بل يبنى من خلال ريادة الأعمال، مشدّداً على ضرورة إمتلاك الشخص الشجاعة والإرادة والمعنويات العالية التي تخوله الخوض في مجال ريادة الأعمال.

واضاف: “علينا أن نملك أنفسنا قبل امتلاك أي شركة أو مؤسسة، وبالتالي التركيز على الأداة القوية التي نتمع بها والتي تقودنا الى النجاح كالتفكير والتخطيط والتسويق، ولاسيما إنّ الأفكار الناجحة العالمية بدأت من أفكار بسيطة حيث جُبر بعض الأشخاص على ابتكارها”. مشيراً إلى أنّه علينا أن نتعلم من الفشل البداية إلى النجاح، لافتاً الى أن 20% من الشركات العالمية  تفشل في السنة الثانية من إنشائها ولكنّ من خلال الإرادة والتخطيط السليم تستطيع المضي قدماً.

واكد زمحكل ضرورة عدم الشعور باليأس وجلد النفس، مشدداً على أنه من خلال هاتين الوسيلتين لا نستطيع النجاح وبناء أنفسنا، ولا شيء مستحيل.

وختم بمخاطبة الطلاب فقال: عليكم أن تكونوا رياديين بأفكاركم وأفعالكم وعلاقاتكم مع بعضكم البعض.. فريادة الأعمال هي مغامرة، والنجاح هو المثابرة.”

من جهتها، ألقت الرئيسة المولى كلمةً  رحبّت فيها بالحضور والطلاب المشاركين في المسابقة، واصفةً هذا اللقاء بلقاء الأحبّة في حين أنه يشمل كل الطلاب والأكاديميين والإداريين في ورشة عمل واحدة، مشيرةً إلى أنّ ريادة الأعمال النقية والكاملة بمعناها الحقيقي تتمثل بالطلاب المشاركين.

وأكّدت د. المولى عدم اعتياد الجامعة الإسلامية على اليأس وجلد النفس كونها هذه الصفات لا تتماشى مع قيم الجامعة وأفكارها، مشيرةً الى انّ الجامعة الإسلامية كانت أولى الجامعات التي تخوض سياق ريادة الأعمال في حقلها التعليمي والأكايديمي وذلك من خلال افتتاح أول كلية سياحة في لبنان عام 1996، واختصاص “طوبوغراف” و” الطب الحيوي. Biomedical”

وأضافت: ” إنّ الهدف والرسالة الأساسية من التعليم هي عدم تخريج طلاب عاطلين عن العمل، ففي كليّة التمريض، يحصل أغلبية الطلاب على الوظيفة قبل التخرج من الجامعة ويعود ذلك الأمر الى كفاءتهم في الدراسة وجهدهم المتواصل خلال فترة التدريب في العمل.”

وأكّدت الرئيسة المولى استمرارية مواكبة الجامعة للطلاب منذ دخولهم الى الجامعة وخلال فترة دراستهم وحتى التخرج, لافتةً الى أنّه من خلال ورشة الـ Job fair”” الذي تقوم بها الجامعة الإسلامية لم يعد على الطالب الحاجة للبحث عن الشركة أو المؤسسة التي سيعمل بها، بل هي ستكون موجودة ومشاركة في هذا المعرض المخصص للوظائف المستقبلية.

وخاطبت الطلاب بالقول: ” لديّ كلّ الثقة بأنّ الأكثرية منكم سوف ينجح وسيكون إسمه لامعاً في عالم ريادة الأعمال، فهذه المسابقة تحمل بعداً شخصياً للجامعة، وهو من مجرد دخولكم الى المسابقة والمشاركة والإبداع فيها، فإنّكم ترفعون إسم الجامعة الإسلامية عالياً دون الحاجة الى  الربح والحصول على الميدالية.”

هذا، وقام كلّ فريق بعرض المشاريع الواحدة تلو الأخرى على اللجنة الى حين تأهل 6 فرق الى النصف نهائي، ومن ثمّ قدم كل فريق عرضاً مختصراً لهدف المشروع ، وطرحت اللجنة بعض الأسئلة على الطلاب المشاركين حول المشاريع. وفاز فريق ” Food For Less ” في المرتبة الأولى والذي سيتأهل للمشاركة في مسابقات عديدة في أكثر من دولة عربية وأجنبية للمنافسة على مبلغ مليون دولار أمريكي كرأس مال أساسي لإطلاق شركتهم وتوسيع نطاق المشروع

وتألف الفريق الرابح من الطلاب : محمد اللقيس، علي مرتضى، ديالا نصرلله، زهراء عبد الساتر. ويهدف المشروع الى تلبية احتياجات السلامة الغذائية للعائلات والأفراد الضعفاء في بعلبك – الهرمل من خلال توفير الطعام باستخدام بقايا الطعام في المطاعم أو عن طريق طهي الوجبات.

 وفاز في المرتبة الثانية فريق “CannaMed “، المؤلف من الطلاب: دعاء عيساوي، نبيه علاو، محمد ماضي وسالي ديماسي، ويهدف مشروعهم الى استخدام نبتة القنب في استخدامات طبية متعددة  من خلال استخراج مادّة الـ CBD Oil  والتي تستعمل في الكثير من الأدوية المضادة لأمراض السرطان وغيرها. ويقوم المشروع على صناعة آلة تساعدهم في استخراج هذه المادة الطبية، وبالتالي تقسيم الشركة الى أكثر من 36 قسم يضم حوالي الـ 10 آلاف موظف.

أمّا المرتبة الثالثة حصدها فريق ” Shop on wheels ” المؤلف من الطلاب: شيرين شرف الدين، ساندرا حمد وزينب طفيلي، ويهدف مشروعه الى تأسيس محل تجاري متنقل يصل إلى الزبون عندما يطلبه، إذ يجمع بين التسوق الاونلاين والتسوق التقليدي ويضم ضمن فريق عمله ذوي الإرادات الصلبة الذين لديهم القدرة على العمل وتقديم الإبداعات في هذا المجال.