دور شبكة الجيل الخامس الأساسية في تعزيز الكفاءة والتكلفة في التحول من الجيل الرابع إلى الخامس

دور شبكة الجيل الخامس الأساسية في تعزيز الكفاءة والتكلفة في التحول من الجيل الرابع إلى الخامس

2020-06-26 Off By haidar housseini

من المؤكد أن انتشار تقنية الجيل الخامس على نطاق واسع، سيضعنا في مواجهة وضع جديد يتمثل في إدارة الأعمال المرتبطة بالتقنيتين الرابعة والخامسة على نحو متزامن خلال السنوات القادمة. وعلى هذا المنوال، تعتبر المرونة لناحية الموازنة بين التكلفة المحسنة مقابل الأداء الأمثل للشبكة أمر بالغ الأهمية لمزودي خدمات الاتصال (CSP) ، ما يساهم في زيادة الربحية والاستفادة من مجموعة واسعة من فرص وإمكانات الأعمال التي توفرها تفنية الجيل الخامس. وسيضطرهم هذا الأمر حتماً إلى التحول لتبني تقنية الجيل الخامس في الوقت المناسب لهم، وبما يتماشى مع احتياجات أعمالهم.

يعزز الوضع المزدوج لشبكة الجيل الخامس الأساسية من إريكسون، قدرة المشغلين على التحكم بالتقنيتين الرائدتين عبر الجمع بين وظائف حزمة البيانات الرئيسية المتطورة EPC ووظائف شبكة الجيل الخامس الأساسية، في النظام الأساسي السحابي المشترك. ويمكن لمزودي خدمات الاتصال تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الخدمات السحابية الأصلية وبنية الخدمات المصغرة ومستوى أداء المستخدم، عبر تبني حل الوضع المزدوج كأفضل طريقة للتحكم الفعال في التكلفة الإجمالية للملكية (TCO) أثناء التحول لتبني تقنية الجيل الخامس بسلاسة. ونظراً لصعوبة تحقيق الأهداف التجارية والتشغيلية أثناء التحول لاعتماد شبكة الجيل الخامس الأساسية، فمن الممكن أن يساهم الوضع المزدوج في تحقيق هذه الأهداف.

يعتمد الوضع المزدوج لشبكة الجيل الخامس الأساسية من إريكسون بشكل كامل على المبادئ السحابية الاصلية، حيث تعتمد بنية البرامج على تقنية الخدمات المصغرة. ويؤدي هذا الوضع إلى ضمان تعزيز قدرة البنية التحتية الأساسية وتطوير مرونتها، ما يؤدي بالتالي إلى توفير مستويات عالية من التنسيق والأتمتة الهادفة لتحسين الكفاءة التشغيلية.

كما يساهم حل الوضع المزدوج في تعزيز قدرة المزودين على إدارة شبكة واحدة بدلاً من شبكتين وإضافة قابلية البرمجة إلى شبكتهم. كما يسهل تفكيك البرامج وتحويلها إلى بنية الخدمات المصغرة، تقديم خدمات جديدة على نطاق مصغر، بسرعة أكبر وتكلفة أقل. في الوقت نفسه، تساهم هذه الاستراتيجيات في توسيع نطاق الخدمات بسهولة وفعالية، وتوفير الخدمات لملايين المستخدمين، وتعتبر هذه الطريقة الأمثل، التي تعزز قدرة مزودي خدمات الاتصال (CSP) على الاستثمار في فرص جديدة للأعمال أو متابعة الاستثمار في الفرص التي يواجهون العديد من التحديات في إدارتها.

وفي حين أن استشراف المستقبل لن يكون بهذا القدر من التطور والتقدم خلال السنوات القادمة، فإن ما ينطبق على جميع مزودي الخدمات هو حاجتهم للحصول على نظرة شاملة للتعرف على التكاليف المتوقعة. وبناء على تقرير إريكسون بعنوان  “الوضع المزدوج لشبكة الجيل الخامس السحابية الأساسية:  مزايا التكلفة الإجمالية للملكية” ، من الممكن توفير حجم هائل من النفقات في مختلف مجالات العمليات الأصلية السحابية ثنائية الوضع، بما في ذلك:

–  ما يصل إلى 20% من النفقات الرأسمالية في البنية التحتية للشبكة الأساسية،

–  توفير يصل إلى 15%في البنية التحتية لقاعدة البيانات،

–  توفير بنسبة 70% في النفقات التشغيلية المرتبطة بوضع السياسات،

–  توفير يصل حتى 80% على مستوى تكامل الشبكة،

–  توفير بنسبة 60% في النفقات التشغيلية المخصصة لترقية البرمجيات.

ومع تطور تقنية الجيل الخامس وانتشارها على نطاق واسع، يدعم الوضع المزدوج الأساسي كلاً من حزمة البيانات الرئيسية المتطورة EPC ووظائف شبكة الجيل الخامس الأساسية، وذلك عبر الجمع بين الوظائف وتوفير صيانة تشغيلية موحدة قادرة على التوسع بالسرعة التي تتطلبها حالات استخدام الجيل الخامس.

ولضمان تدفق إيرادات جديدة عبر تبني تقنية الجيل الخامس، مع الاستمرار في دعم قاعدة عملاء تقنية الجيل الرابع الحالية، يمكن لمزودي الخدمات البدء بتوفير موجات راديوية جديدة (NR) غير مستقلة (NSA) لتقنية الجيل الخامس، وتشغيل التقنيتين على نحو متزامن مع حزمة البيانات الرئيسية المتطورة EPC أثناء التحول لاستخدام موجات راديوية جديدة مستقلة لتقنية الجيل الخامس وشبكة الجيل الخامس الأساسية.

يعد الانتقال إلى استخدام الموجات الراديوية الجديدة المستقلة لتقنية الجيل الخامس مع الشبكة الأساسية للجيل الخامس أمر ضروري لنجاح عملائنا، ما يوفر لهم العديد من المزايا الرئيسية لتقنية الجيل الخامس مثل السرعات العالية، وزمن الوصول المنخفض للغاية والتشريح المتطور للشبكة- ما يعزز قدرة عملائنا على دعم حالات استخدام تقنية الجيل الخامس المعقدة على نحو متزايد مثل التصنيع الآلي والرعاية الصحية عن بعد والمركبات المتصلة. سيساهم هذا التحول أيضاً في تبسيط عمليات مزودي الخدمات وتعزيز سرعة الخدمات المقدمة، وتحسين تجربة المستخدم مع تغطية أفضل وإمكانيات أكثر تطوراً للشبكة.

تؤدي التحولات التكنولوجية السابقة إلى تعزيز خبراتنا ومعارفنا، ما يمكننا في الوقت الذي ندخل فيه عصر الجيل الخامس بكل تعقيداته وفرصه التي يتم اكتشافها بعد، فإننا ندرك قيمة شبكات الترحيل بالسرعة التي يوفرها حل الوضع المزدوج الأساسي لتقنية الجيل الخامس الذي يطور القدرات التي تساهم في تحقيق هذه الرؤية.

بقلم سعيد زنتوت، رئيس وحدة حلول نظام دعم الأعمال والشبكة الأساسية والسحابة في إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا